مشروبات البروتين لتكبير العضلات: ما هو صح وخطأ؟

تعتبر مشروبات البروتين من المكملات الغذائية للشباب الذين يمارسون الرياضة بكثرة أو الذي يرغبون بالحصول على عضلات. حيث أن هناك شريحة قليلة من الشباب الذين لا يتناولون هذه المشروبات، ولا سيما أولئك الذين لا يحصولون على البروتين الكافي من الطعام.  لكن تفادياً لأي اعراض سلبية من الممكن أن تتعرض لها نقدّم اليك كافة المعلومات المتعلقة بهذه المشروبات وكيفية تناولها بشكل صحيح كي لا تتعرض لأي مشاكل صحية وتحصل على النتيجة التي ترغب بها في الوقت عينه.

يعتبر البروتين عنصراً غذائيّاً مهماً لممارِسي رياضة كمال الأجسام، حيث إنه المسؤول الأول عن بناء العضلات، فعند قيام اللاعبين لهذه الرياضة وممارسة تمارينهم المجهدة والهادمة لألياف العضلة يقومون بتناول كميات عالية جداً من البروتين إمّا عن طريق الأكل أو عن طريق المكملات الغذائيّة، فتبدأ العضلة بالبناء من جديد، وتصبح أقوى وأكبر ممّا كانت عليه قبل القيام بالتمرين.

كثيرون لا يقدرون الحصول على البروتين بكميات عالية من الطعام، لذلك يلجأ لاعبو كمال الأجسام لاستخدام البروتين الصناعيّ كونه مركز وسريع الامتصاص، ويساعد على إعادة بناء العضلة فوراً بعد هدمها بدلاً من انتظار هضم الطعام.

لكي تتفادى أية أعراض جانبية قد تنتج عن تناول هذه المشروبات عليك الإلتزام ببعض الأمور أثناء استخدامك لها، وهي كالتالي:

  • إشرب كميات كبيرة من الماء على دفعات متفرقة خلال اليوم.
  • تناول الكمية المطلوبة من البروتينات دون إكثار.
  • لا تكتفي بتناول الحاجة اليومية من البروتين عن طريق المكملات الغذائية، بل قم بإدخال الأغذية المفيدة العالية بالبروتين إلى نظامك الغذائي.
  • لا تتردد في إجراء الفحوصات الطبية الروتينية كتحاليل الدّم بشكل دوري.
  • قم بزيارة الطّبيب فوراً في حال شعورك بآلام في الكلية أو أية أعراض غير طبيعية.

وفي حال الإكثار أو الإفراط في تناول البروتينات الصناعية،  فذلك قد يسبب لك تسمماً يسمى بتسمم البروتين ،وتشمل أعراضه: الغثيان، الإرهاق، الإسهال، ضرر للكِلية، مرض السكري، ارتفاع ضغط الدّم بشكل دائم …

وبالانتقال الى كيفية إستهلاك هذه المشروبات التي توفر لك كمية كبيرة من البروتين، يجب  أن تعتمد عليها كمكمل فقط وليس كبديل للوجبات التي تحتوي على البروتين لأن الجسم بحاجة إلى تناول الوجبات العادية، ويفضل تناول عصائر البروتين بين الوجبات وبعد ممارسة التمارين الرياضية.

وفي حال كنت لا تفضل تناول مشروبات البروتين لأنها عادة ليس لها طعم لذيذ يمكنك إضافة بعض الأمور إليها  للحصول علي طعم أفضل بكثير. مثلاً، يمكنك خلط الماء والفواكه والحليب  مع مسحوق البروتين وخلطهم معاً جيداً  لكي يتحول إلى عصير له طعم لذيذ.

أما بالنسبة للتوقيت المناسب لتناول هذه المشروبات، فقد وجدت دراسة جديدة وكبيرة أجريت في جامعة برمنغهام أنه في الواقع ليس هناك فرق أو أهمية لأخذ المسحوق قبل التدريب أو بعده. فقد أظهرت مجموعتي البحث ان أخذ المسحوق قبل وبعد التدريب يعطي نتائج متشابهة بالنسبة لانتعاش العضلات بعد ممارسة الرياضة وزيادة كتلة العضلات بواسطة مساحيق البروتين. السبب الذي يميل لأجله معظم الرياضيين إلى استهلاك المسحوق بعد التدريب على وجه التحديد هو لتجنب هضم المسحوق، والذي عادة ما يؤكل مع أطعمة أخرى، أثناء التدريب الذي يتطلب الكثير من الجهد.

Previous post

اخترنا نظارات كاريرا، هيوغو بوس وديور من مجموعة سافيلو لشتاء 2017

Next post

This is the most recent story.